Dirty Politics, Innocent Victims

Politics is a dirty business. And at no time in Egypt has politics been dirtier. I’ve attempted all my life to educate myself politically. I’ve tried to understand the different systems and to understand why politicians do and decide the things they do. I’ve always failed. I won’t start trying to understand it all now.

That’s why I’m not going to get myself into trying to analyze why Egypt’s current government has decided to refer 19 Americans and 24 Egyptians working on international, non-governmental projects in the country to criminal court. The 43 people are accused of “setting up branches of international organizations in Egypt without a license from the Egyptian government” and of “receiving illegal foreign funding.”

There is no doubt that there are reasons why this issue has come to the forefront of the Egyptian government’s attention at this point in time. What those exact reasons are is for someone else to speculate.

But having had worked with one of the US-based organizations accused in this case, I see it as my duty to put some facts on the table.

At different times in the period between 2008 and 2010 I worked with the International Center for Journalists (ICFJ). I worked on two different projects; one that focused on training Egyptian journalists in investigative reporting and the other that focused on citizen journalism training.

The ICFJ is a not-for-profit U.S.-based organization that has journalism training projects all over the world. It’s one and only objective is to promote quality journalism. And this is what it has been doing in Egypt.

As is the case with any organization, the ICFJ gets its funding both from private and government institutions. It puts together proposals for training projects and fishes for organizations that are interested in funding these projects. This is standard practice all over the world. The team at the ICFJ main office in the U.S. is formed of highly professional journalists who have for the most part left jobs with media organizations in order to help train other journalists based on their own many years of expertise. Thus, the training projects they put together are by journalists for journalists.

The ICFJ employs local professional journalists in different parts of the world to implement these projects.

My personal experience was that I was employed in 2008 and 2010 on a freelance basis together with a small team of other journalists in order to implement two ICFJ projects. In both cases, we received the project proposal that is usually in a broad and general format, we’re informed of the budget we have to implement the project, and then it’s our complete responsibility to decide what’s best in terms of implementation. Everyone employed on the project is fully aware of the details. And if any of us had felt that these projects involved “U.S. intervention in Egyptian issues” we would not have accepted to work on the projects to begin with.

In both projects in which I was involved, the ICFJ was working through local media partners. The ICFJ had tried for years to register as an international NGO in the country. However, Mubarak’s government had put a lock-down on such registrations for some reason. The only legal way around this was for them to work through partnerships. This is what the ICFJ did until 2011 when the Egyptian revolution broke out.

Egypt’s January 25 Revolution brought a new-found hope for change. And the ICFJ decided to give registration in the country as an international NGO another try. By this time I had left them in order to work on other projects. But I remained in touch with the American and Egyptian ICFJ staff since they had become good friends and colleagues.

The ICFJ employed a lawyer in order to start the registration process. My understanding is that they were told by the government that in order to register they must first open an office, furnish it, and demonstrate actual activity. This was a pre-requisite to registration. Anyone in Egypt who has tried to register a local NGO will know that the requirements for them are similar.

The ICFJ U.S.-based and local staff are now being accused of illegally working in Egypt when it is the Egyptian government itself that had required them to set up an office in order to register. The three Americans on the list of accused are cited as being fugitives whereas none of them live or work in the country, nor were they in Egypt at the time the accusations were made.

Two Egyptians who were employed by the ICFJ on a freelance basis in order to implement the project are facing criminal charges. One of the two is a highly renowned journalist who has worked for decades with Al-Ahram newspaper, much of this time as a war correspondent.

It is time for journalists to do their job, to ask the tough questions, to speak to the sources, and to get the facts. The sensationalism that we have seen in the Egyptian media over this issue needs to stop.

For further information, please read the ICFJ statement on its work in Egypt.

Please also read below a statement written in Arabic by renowned Egyptian journalist, Mr Yehia Ghanem, on his involvement in the case. This statement was handed out to his colleagues at Al-Ahram Newspaper.

    رد وتوضيح لزملائى وأخوتى فى الأهرام

 

عقب ما نشر فى الصحف ووسائل الاعلام بالأمس عن قرار قاضى التحقيق المنتدب من وزارة العدل بإحالتى إلى محكمة الجنايات بما نسب لى من إدارة برنامج تابع للمركز الدولى للصحفيين وممول من الولايات المتحدة، فإننى أود إيضاح التالى:

 

1)  هذا المركز يعمل فى مصر منذ ما يقرب من 11 عام وقام بتدريب مئات من الصحفيين المصريين على كافة فنون الصحافة.

2)  هذا المركز تم تأسيسه منذ 26 عاما فى الولايات المتحدة ولديه فروع وبرامج ضخمة فى 65 دولة بداية من أوروبا مرورا بأفريقيا وآسيا ووصولا بأمريكا اللاتينية.

3)    هذا المركز متخصص فى الصحافة ولا يعمل ولا يتناول أى قضايا سياسية.

4)    لقد قمت بالمشاركة بالتدريب فى أحد برامج هذا المركز منذ ثلاث سنوات فى مصر.

5)  فى شهر أغسطس الماضى اتصل بى مسئولو المركز أثناء زيارة لهم للقاهرة للمشاركة فى برنامج يقوم به المركز فى مصر ويضم 60 من الصحفيين العرب والمصريين.

6)  طلب منى المسئولون أن أشارك بالإشراف على برنامج جديد لدعم قدرات الصحفيين على المزاوجة بين الصحافة المطبوعة والمرئية وصحافة الإنترنيت، بالإضافة لوضع مدونة سلوك للصحفيين لتقليل الآثار السلبية لعدم الإحترافية والتى يمكن أن تصيب المجتمع والأفراد بالتشهير أو الإساءة أو نشر معلومات غير موثقة.

7)  طبقا للقوانين المصرية، فإنه يجوز للجهات الأجنبية التى تقوم بالتدريب المهنى فى مصر أن تقوم بهذه البرامج من خلال اتفاقات شراكة بين الجهة الأجنبية وأحد وسائل الإعلام المصرية أو المؤسسات التعليمية وهو ما كان يتم على مدار السنوات الماضية مع منافذ إعلامية من بينها ( المصرى اليوم – اليوم السابع – جامعة الأهرام الكندية ) وبالمناسبة فإن المشروع الأكبر للمركز الدولى للصحفيين والذى يقوم على تدريب صحفيين عرب ومصريين كان ومازال يتم مع جامعة الأهرام الكندية.

8)  الشكل الثانى لتنفيذ هذه البرامج من دون اتفاقات شراكة مع طرف مصرى هو أن تتقدم الجهة الأجنبية القائمة على التدريب بطلب تسجيل فى وزارة الخارجية.

9)  الكتاب الرسمى الصادر من وزارة الخارجية الذى حصلت عليه من المحامى القائم على متابعة التسجيل يشترط أن يكون المشرف على البرنامج مصرى وأن يكون متخصصا ولكن الأهم هو أن تقوم الجهة المتقدمة بالطلب بتأجير مقر وأن يكون عقد الإيجار باسم المشرف وأن يتم تأسيس المقر وتزويده بالموظفين، وذلك كشرط مسبق لإثبات جدية الطلب للترخيص.

10)        قام المركز من قبل أن أبدأ التعاون معه بتأجير المقر فى حى الزمالك، وقام المسئول على الشئون الإدارية بتأثيثه.

11)                       فى خلال الفترة التحضيرية تم الاتفاق مبدئيا مع نقابة الصحفيين على أن تكون مقرا لتنفيذ البرنامج.

12)        قبل البدء فى أول ورشة عمل تم استدعائى من قبل قاضى التحقيقات المنتدب من وزارة العدل المستشار سامح أبو زيد، ولم أكن أدرى بصفته ولا بأسباب طلب الحضور حتى ذهبت إلى مكتبه.

13)                       بدأ المستشار التحقيق معى واستمر خمس ساعات استفسر خلالها عن كل شيىء خاص بالبرنامج.

14)        علمت منه أن السبب فى الاستدعاء هو أن وزارة التعاون الدولى زودت وزارة العدل بكافة المشروعات والبرامج الأجنبية فى الفترة الأخيرة بما فى ذلك تلك التى لم تبدأ فعليا مثل البرنامج الذى كنت سأشرف عليه.

15)                       أسئلة المستشار غطت كافة جوانب البرنامج ماليا وموضوعيا وإجرائيا.

16)        فوجئت فى النهاية بأن الرجل يطلب منى الإجابة على سؤالين محددين، وهما: كيف شرعت فى تنفيذ البرنامج من دون ترخيص من وزارة الخارجية، وةكان ردى: أننى لم أبدأ بعد وأثبت ذلك رسميا. سألنى: كيف افتتحتم مكتبا من دون ترخيص، فأجبته بأن أبرزت له الكتاب الرسمى لوزارة الخارجية الذى يشترط تأسيس المكتب كشرط للبدء فى النظر فى طلب الترخيص. وقلت له: ما هذا التناقض؟ كيف تطلبون الشيىء وعكسه؟!!

17)        سألنى: كيف قبلت أموال من جهة أجنبية من دون الحصول على موافقة؟ فسألته: ما هى الجهة التى يجب أن أحصل على موافقتها؟ وهل هى وزارة الخارجية أم العدل أم التضامن الاجتماعى؟ فلم يرد.

18)        نسب لى الرجل بناء على ما قال إنه معلومات وصلته من التعاون الدولى أننى تقاضيت 1.7 مليون دولار على مدار الشهور من يونيو 2011 – أكتوبر من نفس العام، فأعربت عن امتعاضى لمثل هذا الافتراء وسألته ما هو نوع العمل الذى يتيح لأى شخص فى العالم أن يحصل على 1% من هذا المبلغ؟

19)        قمت على الفور ومن دون طلبه بتقديم كافة ما يثبت المكافأة التى من المفترض أن أحصل عليها مقابل الإشراف ووضع المنهج والمشاركة فى التدريب.

20)        سألنى كيف بدأت فى التنفيذ قبل الحصول على الترخيص، فأثبت له الحقيقة من إننا لم نبدأ فى التنفيذ بعد، وبأن الله سبحانه وتعالى لا يحاسب المرء على فعل سيىء كان ينتويه، وكذا القوانين الوضعية، فكيف له أن يحاسبنى على فعل لم أشرع بعد فى القيام به، مع التسليم بسلامة ونبل وفائدة الفعل ذاته؟

21)        سألته فى النهاية: إذا كنت ترى شيئا لا أراه يمكن أن يحمل حدا أدنى من ضرر بالصالح العام فى حال تنفيذ البرنامج التدريبى ؟ فقال: لا.

22)        بعد ذلك بما يقرب بأسبوعين تم استدعائى مرة أخرى، وقد بادر المحقق بسؤالى عن عدم حضور محام معى، فقلت له: المحامى يحضر مع المحقق معه لكى يقول له ما يجب أن يجيب به أو لا، وأنا مستعد للإجابة على كافة الأسئلة، بل وتقديم أى معلومات لم ترد فى الأسئلة، لأننى مؤمن بما أقوم به ومن صحته، ناهيك عن إيمانى بأهمية ما يقوم به من تحقيقات لتأكيد وجود الدولة وللتحقق من سلامة كل شيىء.

23)        قدمت فى هذا اللقاء كافة الأوراق والمستندات التى طلبت منى والتى لم تطلب. وشكرنى الرجل وطمأننى بأن كل شيىء على ما يرام.

24)        فوجئت ظهر يوم السادس من فبراير بمن يبلغنى بعد ذلك كله بأن قاضى التحقيق قرر إحالتى إلى محكمة جنايات القاهرة، وبأن قرار الإحالة على حد ما وصلنى يحمل اتهامات تشمل تقاضى تبرعات وأموال، والمشاركة فى الاتصال بأحزاب سياسية وممارسة النشاط من دون ترخيص وبتقاضى ملايين من الدولارات!!

         أخوتى وأخواتى….

 

ما أود أن أقوله ختاما لهذا التوضيح هو التالى:

1)  بالرغم من أنه من حق الجميع أن يتساءلوا عن حقيقة الأمر، إلا إننى لم أكن أتوقع أن يبادر البعض بمحاولة ذبح زميل لهم لم يسىء لأحد طوال سنوات عمله الطويلة فى الأهرام لأحد، بل ويضع نفسه فى خدمة جميع الزملاء.

2)  وبالرغم من إننى لا أحب أن أفكر فى الأسباب – التى لا ترقى بأى حال لمبررات – لهذا الموقف المتكرر وخاصة فى الفترة الأخيرة، إلا إننى فى النهاية بشر ولى طاقة مهما امتدت وتمددت فإن لقوس الصبر منزع كما يقول الأولون.

3)  أن تاريخى المهنى الطويل والمحفوظ فى أرشيف الأهرام أعتقد بأنه يؤهلنى كى أكون مقدرا بين زملائى مهنيا وأخلاقيا.

4)  لا أحب فى هذا المقام أن يجرنى أحد لتلك المزايدة على الوطنية، حيث إننى أرى فى نفسى وطنية إذا ما بثت فى عشرة رجال لجعلتهم زعماء وطنيين.

5)    نسيت أن أنوه مرة أخرى أن المشروع الأكبر  للمركز الدولى للصحفيين يتم بالشراكة مع جامعة الأهرام الكندية.

6)  أما المعلومة الأخيرة، هو أنه توجد اتفاقية شراكة بين الأهرام وبين المركز الدولى للصحفيين فيما يتعلق بالبرنامج المأسوف عليه الذى لم يبدأ والذى كنت سأشرف عليه.

7)  هذا البرنامج كان من المقرر أن يكون على مستو لم يتوافر فى أى برنامج أخر للمركز الدولى للصحفيين، وكنت أتمنى أن يستفيد به أكبر عدد من زملائى فى الأهرام حتى هؤلاء ممن يسيئون لى من دون أن يحاولوا معرفة تفاصيل الحقيقة.

8)  أننى سأذهب إلى جنايات القاهرة مرفوع الرأس فى قضية هى تلفيق بين وصارخ، حيث سأعتبر ذلك فرض كفاية عن زملائى، ولست نادما على أى شيىء، ومستعد لكل شيىء بما فيه تحمل أى ظلم. فكل شيىء بقدر، وأنا دائما ما أحمد الله تعالى على ما قدره لى حتى وإن كان بالإبتلاء بإساءات سواء من طرف قصد تسييسا لبرنامج غير مسيس، أو إساءات من زملاء سيظلون زملاء إن شاء الله.

 

                    وأخيرا أدعو الله بما دعا به سيدنا يعقوب عليه السلام

 

          ” فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ”

صدق الله العظيم  

        

                                   يحيى غانم

3 comments

  1. God with you, but cheer dont let these things get you down, this is what they want.🙂 يمهل و لا ىهمل، بس هما ما بيتعلموش

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s